فراس

فراس

الأردن

فراس

فراس طالب سوري يبلغ من العمر 28 عامًا من درعا ويعيش في مخيم الزعتري.

اضطرّ طالب القانون هذا إلى التخلي عن دراسته عندما اندلعت الحرب في بلاده. فأصبح شغله الشاغل الاستقرار والتأكد من تأمين الرعاية اللازمة لعائلته. وهذا يعني وضع طموحاته جانبًا. يقول فراس: "كانت أولويتي الأساسية عندما وصلت إلى مخيم الزعتري الاستقرار لأننا قادمون من منطقة غير آمنة، وكل ما أردته هو رعاية أمي. بصراحة، لم أفكر كثيرًا في دراستي". وسرعان ما انهمك فراس بالواقع المعيشي القاسي في المخيم، وكان عليه التكيف معه. إلا أن ظروف المعيشة الصعبة لم تمنعه من الحصول على منحة دراسية وتحصيل شهادة القانون والتخرج مع درجة امتياز.

أخرجتني الجامعة من البيئة الكئيبة في المخيم كما أن المنحة سمحت لي بتغيير ما في داخلي وبالتخلص من الحزن... لقد أتاحت لي الاقتراب من حلمي.

وعلى الرغم من البداية الصعبة، تمكن فراس من تحصيل درجة البكالوريوس في القانون. وهو يخطط للمضي قدمًا ويطمح في الحصول على درجة الدكتوراه وفتح مكتب استشاري قانوني يكون من خلاله قادرًا على مساعدة الآخرين وإلهامهم. ويختم فراس قوله: "أريد أن أحقق حلمي، ولا أريد التوقف هنا. أريد أن أحصل على درجة الماجستير ثم الدكتوراه لأنني أتذكر دائمًا كلمات والدي التي قالها لي عندما بدأت بدراسة القانون. كان يقول لي إنني دكتور، لذا كان عليّ الحصول على الدكتوراه."

© European Union 2020 / Johanna de Tessières